Riyadh – Takhassusi St Riyadh, 12345, Kingdom Of Saudi Arabia

تأثير الطقس على صحة الحجاج

تعتبر الحج من أهم الركائز الإسلامية التي تتطلب شعائر دينيّة وحركات كثيرة مما يفرض على الحجاج الدخول في جو من التأمّل والصوملة والتأهّب لتلبية نداء ربّ العالمين، إلاّ أنّ الطقس قد يؤثّر بشكلٍ كبيرٍ على هذا العملَ العظيم، وقد يجعلُ الحجاج يصابون ببعض الآلام والأمراض الحادّة الناجمة عن ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة وغياب الهواء الطلق.

إنّ الحرارة العالية الناتجة عن طقس الحج قد تسبب أمراض الإجهاد الحراري والتي تتلخص في توتر الحرارة في الجسم، مما يؤدي إلى الشعور بالخمول الشديد وصعوبة التنفس والتعرّق الزائد الذي يؤدي إلى فقدان الماء والأملاح الهامة، كما قد يؤدي التعرض المفرط للشمس إلى حروق الجلد، التي تحدث بسبب تعرض الجلد لأشعة الشمس بدون حماية اللازمة من الكريمات الواقية من الشمس.

أيضاً تزداد حالات الأمراض الناتجة عن عدم وجود الهواء النقي والجاف في الأجواء، حيث تتطور أمراض الربو والتحسس بالضربات الرئوية، كما يمكن أن ينتشر العدوى والأمراض بسهولة بين الحجاج، في ظل دوران الجموع في المسجد الحرام والمشاعر المقدسة.

وفي هذا الصدد يجب على الحجاج اتخاذ الاحتياطات اللازمة والوقاية من أي أمراض قد تصيبهم، وتجنب المشاركة في التجمعات الكبيرة والجلوس تحت الشمس لفترات طويلة، كما يجب عليهم تناول السوائل بانتظام وبشكلٍ كافٍ لإعادة السوائل الجسم.

كما ينصح بارتداء ملابس فضفاضة وخفيفة، لتمنح الجسم الراحة والهواء النقي الذي يحتاجه بسبب مدى التعب والإجهاد البدني الذي يتعرّض له الحجاج أثناء أداء المناسك، كما يجب عليهم الالتزام بتوصيات وتعليمات مكتب الصحة والجهات المعنية طوال فترة الحج تجنبًا للأمراض المحتملة، والتي يمكن أن تؤدي إلى توقف الحجاج عن إكمال المناسك المفروضة عليهم في الوقت الذي يحددها الدين الإسلامي.

Related Posts

Leave a comment